صلوعاب لسَانْ بـلهجْ حَبَابْ

وقِليبَهَا فاتحْ زَي بيوتهَا الفاتحَة بَابْ

صلوعاب بَلدْ كُلَّ الصِحابْ

جُوّاهَا مَا بتشوفْ غَريبْ

صلوعاب مِجافيَة الإغـتِرابْ

صلوعاب رحابْ القادِمِينْ

صلوعاب أمَانْ الخَائِفينْ

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» اليقين والتوكل علي الله
السبت أكتوبر 03, 2015 11:32 pm من طرف Wadkamal

»  شركة تشطيبات فى المهندسين (شركة تراست جروب للتشطيبات )
الأحد أبريل 19, 2015 11:28 pm من طرف MARINAADEL

»  شركة تصميم ديكورات (شركة تراست جروب للتشطيبات والديكورات)
الأحد أبريل 19, 2015 11:24 pm من طرف MARINAADEL

»  افضل شركة تشطيب (شركة تراست جروب للتشطيبات والديكورات )
الأحد أبريل 19, 2015 11:19 pm من طرف MARINAADEL

» صور ديكورات(شركة تراست جروب للتشطيبات والديكورات 37623103 )
الأحد أبريل 19, 2015 11:14 pm من طرف MARINAADEL

»  شركات الديكور فى مصر(شركة تراست جروب للتشطيبات والديكورات )
الأحد أبريل 19, 2015 10:49 pm من طرف MARINAADEL

» وتتوالى نجاحات المكملات الغذائيـــة لمراكـــز الهاشـــمى للا
الأربعاء سبتمبر 03, 2014 12:38 am من طرف سراب

»  البعرف ده ليه جائزة
الإثنين يناير 20, 2014 12:51 am من طرف Wadkamal

» ملف صوتي - مرثية هاشم - إلقاء معز عوض
السبت يناير 11, 2014 4:18 am من طرف wad_algmair

» قلوب لاتعرف النسيان
الأحد نوفمبر 10, 2013 11:18 pm من طرف بت ملوك النيل

» التوافق بين العقل والقلب
الأحد نوفمبر 10, 2013 11:16 pm من طرف بت ملوك النيل

» فضل صيام يوم عاشوراء ( العاشر من محرم)
الأحد نوفمبر 10, 2013 10:48 pm من طرف بت ملوك النيل

» أي العبارات التالية تؤلمك
الأحد نوفمبر 10, 2013 10:45 pm من طرف بت ملوك النيل

» رســـــالة إلى عاق الـــوالـــديــن
الأربعاء أكتوبر 23, 2013 9:16 pm من طرف بت ملوك النيل

» برنامج نور القرآن الكريم لتفسير ونسخ آيات القرآن الكريم والا
الأربعاء أكتوبر 23, 2013 9:14 pm من طرف بت ملوك النيل

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    التوافق بين العقل والقلب

    شاطر
    avatar
    بت ملوك النيل
    المشرف العام
    المشرف العام

    تاريخ التسجيل : 28/04/2007
    عدد الرسائل : 1168

    التوافق بين العقل والقلب

    مُساهمة من طرف بت ملوك النيل في الأحد نوفمبر 10, 2013 11:16 pm

    السلام عليكم ورحمة الله

    يتحرك الإنسان في حياته بدوافع من تفكيره ومشاعره - أي ان العقل والقلب هما اللذان يحددان سلوك الإنسان ويتحكمان في طبيعة أنشطته وتصرفاته. وقد يختلف الاثنان في بعض الأحيان ويصطدمان ويتصارعان, والمعروف ان العقل والعاطفة لا يتفقان على طول الخط, والاختلاف وارد خصوصاً ان العقل يتحكم أكثر من الماديات, أما العاطفة فإنها تتعلق بالمشاعر والأحاسيس والأهواء الشخصية, ويختلف بعض الأشخاص عن البعض الآخر بسبب تفاوت درجات التحكم والسيطرة لكل من العقل والقلب على الإنسان. والسعيد هو الذي يحقق التوازن والتناغم والانسجام بين الاثنين, أما الاستسلام لأحدهما على حساب الآخر فإن ذلك يطبع الشخص إما بطابع الأنانية وحب الذات والانجراف للأهواء الذاتية أو بالطابع المادي البارد الجاف الذي يفتقر إلى النزعة الإنسانية, ولهذا أصبح من الضروري الجمع بين الاثنين بطريقة متوازنة.
    هذا الجمع التناغمي بين الاثنين يجعل الإنسان في أحسن حالاته. فهو يجمع - في اهتماماته - بين المادة والعاطفة, وبين الروح والجسد, ويستخدم عقله في تدبير شؤونه وعمله اليومي فيما يفيده ويفيد الآخرين, ويستجيب لأحاسيسه ومشاعره في تعامله مع الغير وإبراز تعاطفه معهم واهتمامه بهم وإكرامه إياهم.
    وحتى فيما يتعلق بمشاعر الحب والتقدير لابد من استخدام العقل أولاً للاقتناع بالفكرة والهدف, وهذا يعني ان القلب يحتاج إلى ما يطمئنه بأن الشخص الذي استحوذ على مشاعر الإعجاب والاهتمام يستحق ذلك. وفي هذه الحالة يحدث التوافق بين العقل والقلب, وهذا هو الانسجام المطلوب.
    وإذا كان العقل هو خزانة العلم والمعرفة فإن القلب هو خزانة المشاعر الأصلية والحكمة الروحية, وتوافق الاثنين يظل لصالح الإنسان ولصالح استقراره النفسي والفكري والمادي.
    ويشبه الخبراء العقل والقلب بشاطئ النهر, فهما اللذان يحفظان ماء النهر ويضمنان استمرار التدفق والاستغلال الصحيح والمفيد للماء, فإذا ضاع أحد الشاطئين - أو كلاهما - فإن الماء يُهدر ولا تتحقق الفائدة المرجوة.
    هذا التوافق بين القلب والعقل, وبين الروح والجسد, وبين العاطفة والفكر المنطقي يضمن للإنسان الطريق الصحيح ويحقق له التحرر من المؤثرات الخارجية الخاطئة.
    وقيام القلب والعقل بتأدية وظائفهما معاً وفي آن واحد لا يعني التداخل أو التضارب, وإنما يعني التعاون والمؤازرة.
    ان أسلوب "التعديل الذكي" هو أساس التوافق بين العقل والقلب والروح والجسم. وهذا التوافق - في ظل التوازن والانسجام التامين - من شأنه هداية الإنسان إلى الصواب والتوفيق في تحقيق الهدف المنشود من دون خطأ أو انحراف.
    هذا عادة ما يتم التوصل إليه في النهاية نتيجة الانسجام بين العقل والقلب, وفي ظل الوفاق بين الروح والمادة, والنتيجة النهائية هي التمتع بحياة تكاملية سعيدة والعيش في ظل مشاعر السلام والوئام والرضا عن النفس مع رضا الآخرين عنا كذلك. وهذه هي النتيجة الطبيعية للفهم الروحي الصحيح بكل ما حولنا من أمور. وتظل هذه النتيجة لصالح الإنسان في جميع الأحوال.

    منقول


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 8:35 pm